مراهقة في طبعته السابعة بمناسبة يوبيله الذهبي

بمناسبة يوبيله الذهبي، صدرت الطبعة السابعة من ديوان "مراهقة 1968 ـ 2018"، مع قصائد جديدة. وبالطبع فلوحة الغلاف هي للفنانة الشهيرة رندى بعيني.. والجدير بالذكر أن قصائد هذا الكتاب قد أحدثت ضجة إعلامية في لبنان، بسبب إباحيتها الصارخة، التي تحولت الآن الى "مضحكة" بسبب ما ينشر على الواتس أب" و"اليوتوب" وغيرهما من أفلام وصور إباحية، ومن يدري فقد يتناقلها الآن ويفرح بها كل من هاجمني في ذلك الوقت. 
قد تكون قصائد "مراهقة" جديدة من نوعها في شعرنا اللبناني العامي منذ خمسين سنة، ولكنها لا شيء أمام إباحية الشاعر الكبير نزار قباني في ذلك الوقت.. الذي قال:
حيكت من جلد النساء عباءة
وبنيت أهراما من الحلمات
أما أنا فقلت:
حلمتك يا زغيّره
متعجرفه ومتكبّره
مين خبّرا هيي الدني
يا زغيرتي والآخره
ورغم كثرة الذين هاجموا قصائد الكتاب وطالبوني بأن ألقيها في "مسرح فاروق"، ولكن الذين دافعوا عنه كانوا "كثرة" أيضاً.
وأحب أن اوجه تحية لروح عمي الأكبر بطرس يوسف الخوري البعيني، شقيق جدي، الذي طبع الكتاب على نفقته الخاصة تشجيعاً لي واعترافاً بشاعريتي وكنت يومذاك لم أكمل ربيعي السابع عشر. رحمك الله يا عمي.. فذكرك حي الى الأبد.

الاعلامية شادية الحاج تلتقيني في برنامجها بين الشرق والغرب


السعادة التي غمرتني حين أعلمتني الاعلامية والاديبة شادية الحاج انها ستلتقيني عبر أثير صوت المحبة لأتكلم عن خبرتي في مجال تعليم اللغة العربية مع اطفال مغتربين ينطقون لغة أخرى، كانت لا توصف. 
اسلوبها في انتقاء المواضيع رائع، فنحن عالقون حقاً بين الشرق والغرب، حتى ان هويتنا تكاد تكون ضائعة، لولا وجود أناس مثل شادية همهم الوصول بنا الى شط الامان.
الفيديو المنشور سيسهل عليكم الحكم على برنامج رائد، اتصل بي العديد من الاصدقاء للتهنئة من كل الولايات لحظة سماعهم اياه. انه برنامج ناجح. فالف شكر يا شادية على التفاتتك اللطيفة هذه، والى اللقاء باذن الله.

الاعلامية ليليان اندراوس واليوبيل الذهبي لكتابي الاول مراهقة


البارحة، في الحادي والعشرين من نيسان 2018، اتصلت بي الاعلامية المعروفة ليليان اندراوس من إذاعة لبنان في بيروت، لتهنئني باليوبيل الذهبي لصدور اول كتاب لي في لبنان "مراهقة 1968"، أي قبل مجيئي الى أستراليا بأربع سنوات، وكنت يومذاك في السابعة عشرة من عمري، أي في سن المراهقة، ولخبرتها الجيدة في المجال الاعلامي اغتنمت ليليان فرصة اختيار العاصمة اليونانية "أثينا" عاصمة للكتاب العالمي، بعد أن كانت عاصمة للفلسفة ومسقط رأس أشهر فلاسفة العالم: سقراط وأفلاطون وأرسطو وغيرهم وغيرهم.. لتتكلم عن اليوبيل، ولتطلب مني أن أقرأ إحدى قصائد "مراهقة"، فقرأت القصيدة الأولى من الكتاب:
ـ1ـ
وْلِكْ.. قَصّرِي الْفُسْتَانْ
يَا مْرَاهْقَه أَكْتَرْ
تَا تْكَزْكِز الأَسْنَانْ
وِالْقَلْبْ يِتْحَسَّرْ
وْلا تْغِرِّكْ الشُّبَّانْ
وِخْصُوصاً الأَسْمَرْ
الْـ مِنْ حُسْنِك الْفَتَّانْ
عِينَيْهْ عَمْ تِسْكَرْ
ـ2ـ
يَا مْدَهّبِه الشَّعْرَاتْ
وْلابْسِه الأَحْمَرْ
لا تْغَنْدرِي الْمَشْيَاتْ
بْتِسِحْرِي الأَشْقَرْ
وْيَا حُلْوِة الْحُلْوَاتْ
لَيْلِيِّه عَمْ إِسْهَرْ
تَا إِكْتُب حْكَايَاتْ
حُبِّك بْدَفْتَرْ
بعدها طلبت مني أن أسمعها قصيدة "عهد التميمي" التي أصبحت على كل شفة ولسان، وتمنت أن يقوم احد الفنانين بغنائها، نظراً لقوة معانيها.
أخيراً سألتني ماذا سأقول لكتابي الأول بعد خمسين سنة من صدوره، وهو الذي أحدث ضجة اعلامية كبرى بسبب اباحيته اللامحدودة، فقلت:
وهلّقْ، بعد ما كْبِرتْ، يا كْتابي
لْبِستْ الدّهَبْ بِسْنينَكْ الْخَمْسينْ
في ناسْ ما حَبُّوكْ.. نِصّابِه
بالسّر عَمْ تِزْنِي بْإسْم الدّينْ
قالوا حَكي.. ما بْيِنْحكى بْغابِه
قالوا: الجنس بيفَرّخ شْياطينْ
هَيْدا شُعوري بْزَهْرِة شْبابي
وْبَعْدُو شُعوري بْشَيْبِة الستّينْ
متْل الكذبْ دِقَّيْت عَ بْوابي
شِفْتَكْ طفلْ.. ما عرفتْ إنتَ مينْ
تْلاعَبتْ فيّي متل شي طابِه
وْقِلّقِتْني بِعْيُون نِعْسانين
أكْتُبْ شعرْ تا فَرّح حْبابي
بْخيطان شِعري حَيِّك فْساتين
ما في وْلا كلْمه فيكْ كذّابه
زِعّلْت حالي كْتيرْ تا إرضيكْ
وما رْضيتْ مَرَّه زَعِّل الْحلوين
ولكي لا تمر المناسبة دون توجيه شكر لهذه الاعلامية المميزة، ارتجلت لها هذه الرباعية:
يا ليليان الكلك ذوق
ما بتنسينا بالغربه
مهما إسمك يعلا لفوق
بعدو محفور بقلبي
شكراً ليليان، شكراً اذاعة لبنان، وشكراً لكل المستمعين.
شربل بعيني

تحية من الشاعر عصام ملكي لمجلة الغربة

مجلة "الغربه" للقمر جاره
وللشعر هيي مرجع وسنده
وبالنثر شنّت عا الجهل غاره
وما في حرف ما عملتو جندي

بقلب الدني بتنعد دوّاره
وما بحب عنها ينقطع بندي
وينحط بيني وبينها حجاره
"الميّه" يا شربل عندك "براندي"

لاتقول بكرا بدك زياره
همومي بكتفي اليوم منسنده
بتم الزمن رح صير سيجاره
وطبه عا خردق نص عقلي طار 
داعس فرام ومحكمه عندي

شربل بعيني يلقي قصيدة "عهد التميمي" في احتفال يوم الارض


عهد التميمي
عهد التميمي أصبحت أملا         
بنتُ النشامى هزّت الجبلا
قلبي أنا بالهجر منتفضٌ         
بالنار صغتُ الشّعرَ والجُمَلا
شعبُ العروبةِ عابَه فزعٌ            
لمّا رآها إنطوى خجلا
كفٌ على وجهِ العدو دوى        
كالرعدِ، كالبركان قد نزلا
مسجونةٌ، والسجنُ مرتجفٌ     
من خوفه أن تُصبحَ المثلا
ما من رئيسٍ هزّه ألمٌ         
ما من مليكٍ قال أو فعَلا
أمجادُهم بالكذبِ قد رفعوا       
كسرى أنو شروانَ قد رحلا
من أجل أموالٍ مدنّسةٍ       
خانوا شعوباً.. مارسوا الدجلا
عشنا الليالي فوقنا كسلٌ       
عهدُ التميمي داستِ الكسلا
جاندركُ قالوا.. سيفُها وجعٌ      
والترسُ دمعٌ شيّبَ المُقلا
والإسمُ صارَ اليومَ بيرقَنا            
في كلّ قطرٍ قد سما وعلا
صيحاتُها زادتْ توجّعَنا            
لكنّها لم تعرفِ الوجلا
والدّمعُ باسَ الخدَّ في عجلٍ           
ما منْ دموعٍ تسبقُ العجلا
لكنّ دمعَ "العهد" منتظرٌ         
كي يستقيْ من خدّها العسلا
لا لن تقولوا: وجهُها قمرٌ             
ما همّها بدرٌ وإنْ كمُلا
فالشمسُ غارتْ من توهُّجِها       
والشعرُ غنّى إسمَها غزلا
والقدسُ قالت: هذه فرحي         
مثلَ "التميمي" لم أجدْ رجلا
أوصافُنا يا "عهدُ" ناقصةٌ        
إلا إذا نادتْكِ: يا بطله

Charbel Baini you are an endless fountain of giving/ Mirna Nehme

   Each time, I receive your books I get overwhelmed with excitement and joy rushing impatiently to read them and drown in them. They are a world filled with love, agony, suffering, revolution and dignity.
   Having read your last two books, I can only state that you once again rose high and high, you lifted our spirits and you took us on amazing journeys. I do not think that I am able to find the suitable words to express my opinion about them.

    "Zilal" demonstrated your affection for different countries ending with deep romantic poems. How beautiful it is.
   "Jinniat Al shajjar!!!" What shall I say? I sensed that I was reading a myth of mystery, a myth of a great unending love which has no barriers and which crosses oceans and continents.
    "Fafi", the engraved legend!!! 
    "Fafi", the goddess of love and humanity!!!
   Yes, my dear Charbel Baini you are an endless fountain of giving, of compassion, of love, of mystery, of dreams and you will never cease to amaze us with your enriching fascinating poetry.
   In the end I would like to say: Thank you Randa Baini for your beautiful pictures on the covers. You are amazing!

حفلة زجلية فايسبوكية


من حسن حظي انني نشرت على الفايس بوك صورة رمانتين أنعمت علي بهما شجرة الرمان لأول مرة، فإذا بالشاعر لطيف مخائيل يداعبني برداته الجميلة، ولكن المدهش حقاً هو أن الدكتورة بهية ابو حمد دخلت زجلياً على الخط، وكأنها أبرمت اتفاقاً سرياً مع صهر مجدليا، كي أجيبهما شعرياً، بينما راحت الفنانة ميرنا نعمة تشجع الفريقين وكأنها تصب فوق النار زيتاً كي تظهر الى العلن هذه الابيات الخالدة:
لطيف:
شَربلنا مُشْ عاداتو
يحندقنا برّماناتو
مخبّاهن بلكي النسوان
صدفه ع بيتو فاتو
**
شربل:
لا تحندقني بالنسوان
كرمال تدوق الرمان
انت بتعرف يا لطيف
طعميتك قلبي من زمان
**
لطيف:
يا نسر المعتاد تْطيرْ
وتحلِّق هونيك وهون
لَوْ من قلبك كَلتْ بصير
شاعر حجمي بحجم الكونْ
**
بهية:
النسوان بتطلب رمان
من شاعر بي القصدان
بيدوقوا الحبه بقربك
حتى يمشوا ع دربك
يا شربل منو معقول
تبقى عشقان وعا طول
تخبي الرمان بعبَكْ
تا تخلي حوا تحبك
وتغفيها بـ قلبك
عا نغمة عودك رنّان
**
شربل:
ـ1ـ
يا لطيف الـ نسرك طار
وقدملي جناحو زنار
انت كبير.. خلقت كبير
واشعارك أحلى الأشعار
ـ2ـ
رمانات قلبي للحب
يا بهيه الدكتوره
لكن شعري بدو قلب
حتى يحب القموره
ـ3ـ
يا بهيه ويا لطيف
خلوا القصه مستوره
بحلف عمري كلو بعيف
كرامة عين التنوره
**
لطيف:
يا شربل همّي لا تزيد
وتحكي بحُبْ وامورّه
زرتك حَدْ وسبتْ وعيدْ
وما تلاقيت بتنوره
**
شربل:
التنوره مش رح بتشوف
ولو شكيت بقلبي سيوف
ما في شاعر أو فنان
بيعلن حبو ع المكشوف
**
لطيف:
باتي يا ست الستّات
شربل عن جَدْ بحبّو
انخبّى بعبّو الرمانات
اوّل ما ايدي بالذات
رَحْ تنمَد على عبّو
ـ2ـ
كَافي بحُبك تتنبّا
يا بن بعَيني يا مربّى
شو نفع الكنز البيضل
محجوب وعنّا مخبّا
**
شربل:
هالجمعه جمعة آلام
وانت بالحلوه مغروم
يا لطيف بهالايام
لازم تصلي وتصوم
2
ويا بهيه كلام الجد
رح قلك تا الصهر يرد
لطيف مخايل محبوب
متلو لا قبل ولا بعد
ـ3ـ
ويا ميرنا الموسيقيه
تنيناتن نزلوا فيي
لمن لطيف بيسكت
لازم تحكي بهيه
**
بهية:
نحنا منحكي كلمة حق
شربلنا احلى قديس
لكن لما بيحمى الدق
مخبى الرمانات بكيس
2
ويا لطيف بهالكلمات
فكري بَيْعد بمحلو
شربل رمانو دبقات
حتى الحلوين يغلو
**
لطيف:
قصيد وختام
يا شربل لازم نحمّي المكاوي
ونقلب لين منبرنا قساوي
الطراوي ماكدّي مش رح تفيدَك
للحلوين دشِّر هالطراوي
رسول المعرفه ساعي بريدك
وزايد عَ ابن سينا زكاوي
بسال ربّنا نعمه يزيدك
وعرمّاناتك يزيد الحلاوي
وحلوي تطّل عديارك تعيدك
لرغد العُمر وتعيش بنقاوي
القصيد المنبري بيجري بوريدك
وشعرك فلسفه وابداع حاوي
انا بشهَد على روعة قصيدك
وبهيّه شاهده والكل شهدوا
ونْلتْ تقدير من يحيى السماوي
ملاحظة : طريقتي المتبعة في كتابة الزجل هي ان اكتب الكلمة كما تُلفظ وليس كما تُكتب باللغة الفصحى، لذلك اقتضى التنويه .
**
شربل:
إذا بالهجر رح حمي المكاوي
أكيد بزيد ع المنبر قساوه
انت اللطف طالع من يمينك
لكن صرت عم شوف البلاوي
من فليتان رح بتعيف دينك
ومع علتان شو بدك تساوي
بدنية كذب مش معروف مينك
ع سبع الغاب عم بيصيح واوي
انقلت الشعر بتوطي جبينك
لأن الشعر بيزيد النقاوه
مرضى الشعر رح تدخل عرينك
وداوي انكنت رح تقدر تداوي
**

باب السعاده/ عصام ملكي

يا شربل بعيني الحكي لمّو
نحنا بعصر يلعن أبو أمّو
بقلك أنا ولكلمتي توضيح
هللي بيسمك لازم تسمّو

باب السعاده ما الو مفاتيح
والحظ عندك ما فتح تمّو
ما بريد انو تروح شيح بريح
مفروض همّك بالدني تطمّو

الداعي إلك ما بينصب مراجيح
صحتك عا طول بتهمّو
نص الهوا منعاز منو مليح
تا تخلص من الأدويه والطبّ
لازم قبل ما تبلعو تشمّو
**
الرجاء قراءة التعليقات في اسفل الصفحة