THE TRAVEL DUST

By Charbel Baini
Translated by Mirna Nehme

-1-
The travel dust is stuck to my clothes
It multiplies on its own 
It tore my pockets
Its colour the colour of darkness
From it many became crazy 
How does a day face me 
And all the age lying dreams
-2-
A dust that does not have mercy 
On the cry of the yearning 
To the stones of a small house 
They became old 
There in a village on the wind elbow 
Between it and between the sun
It drew a line 
And on the line it set up swings 
To swing poems and longings
-3-
Still the same as I left ages ago
Love and hospitality
Sacrifice and faith
And neighbours from their laughters 
Rise a moon
The word welcome greeted all mankind
And despite the hatred, 
The war, 
The danger craziness 
Neighbours remained 
So Lebanon remained
-4-
How do I accomplish my return?
And the hope bird drowning in my tears
The hands are waving with a scarf 
Long time ago repeating ballads:
The homeland hunger like worries heavy
And Lebanon is not feeling my hunger
**

TIRED

By Charbel Baini
Translated By Mirna Nehme

-1-
My eyes tired of emigration craziness
And talk withered early
Maybe time closed in my face the door
Maybe destiny throwing on my shoulders 
A yoke
My age years wandered like a drain water 
Swallowed by a well
And the well is a small urn 
Next to it a pen and a book
-2-
I do not have the energy 
To overcome the waiting
I hear the horse's neigh 
Coming like a memory
It passes on the night's face 
To erase tomorrow
-3-
Tired walking and worries so heavy
And the wind is messing my years
The illusion made me almost a man
Worried my head is and I am fed up
No country calling me and no babies
No elbows embracing me warming me
I am living on my own
A load on my back
From my isolation oh God spare me.
**

روى



هذا الاسم سمعته لأول مرةّ حين التقيت بالاعلامية اللبنانية روى جرداق في حفل عشاء دعتنا اليه الدكتورة بهية أبو حمد، فالتفت الى زميلها الاعلامي شربل سعادة وقلت: هذا الاسم شعري للغاية، وسأكتب به قصيدة، فقال: إذا فعلت، زودني بها، وقبل أن تقرأوا القصيدة أحب أن أقول: لو منحني الله ابنة لكانت بعمر "روى" الآن، فالمقصود هو الاسم فقط، واليكم ما كتبت:

سألْتُها عَن اسْمِها، قالَتْ: "رِوَى"
 بالسِّرِ لَفَّتْني تَباشيرُ الْهَوى

كُلُّ الثِّمارِ فَوْقَ خَدّيْها ارْتَمَتْ
 ما العَيْبُ لَوْلا الْخَوْخُ بالخَدِّ اسْتَوى

أَحْسَسْتُ مِنْها رَغْبَةً في ضَمَّةٍ
 لكنَّ عُودَ الْخَيْزران ما الْتَوى

أَدْنَيْتُها منّي لكَيْ نَبْقَى معاً
 فَالْعَيْبُ، كلَّ العيْبِ، أنْ يِنْأَى الْغِوى

أَدْنَيْتُها، وَالْقلْبُ يَحْكي قِصَّتي
وَالْعُمْرُ مِثْلَ الْوَهْمِ بِالْهَجْرِ انْطَوى

لا لسْتُ أَخْشَى مِنْ غَرامٍ تائِهٍ
أَخْشى "رِوَى" تَرْمي حبيباً في النَّوى
**

كلمة شربل بعيني في لقاء الاربعاء

أيّها الأحبة.. مساء الخير، 
اسمحوا لي أولاً أن أشكر المشرفين على "لقاء الاربعاء" لدعوتي اليوم للمشاركة، هذا "اللقاء" الرائع الذي أصبح على كل شفة ولسان.
عنوان لقائي الليلة: غربة طويلة ومواقف شعرية ساخنة، فالغربة الطويلة سئمت منها، أما المواقف الشعرية الساخنة فما زالت تقض مضجعي، لذلك سأتكلّم عنها، لتكونوا أنتم القضاة الذين سيصدرون حكمَهم عليّ.
بدأت أكتب الشعر وأنا في التاسعة من عمري، وكانت أول قصيدة ألقيتها يوم زار بيتَنا شخصُ العذراء مريم، كعادة أهالي بلدتي مجدليا الشمالية في شهر أيار، حيث كانوا يعتبرونه الشهرَ المريميَ المبارك، وكانوا ينقلون شخصَها من بيت الى بيت، يومذاك أدركت أنني شاعر، فألقيتُ قصيدة لا أدري كيف جاءت، ولكنها جاءت ركيكةً جداً، رغم تصفيق المؤمنين، وبقي والدي يحتفظ بها الى أن وافته المنية فماتت معه القصيدة.
أخبرتكم هذه القصة لتعرفوا كيف ولدت كشاعر، وكيف بدأت مسيرتي الشعرية مع الفرح والألم. الفرح لن أتكلّم عنه، لانه، رغم الاطراء الكثير الذي نلته، لم يؤثر بي كشاعر، فلقد كُتبت عني آلافُ المقالات، وعشرات الكتب، ومع ذلك لم تصهرْني كشاعر، الألم هو الذي أوجدني، وثبّت أقدامي على طريق الكلمة الحرة، ولولاه لبقيتُ شاعراً عددياً لا غير، حسب قول المرحوم بطرس عنداري.
والألم يأتي من النقد الجارح، والتهجمات الشخصية المؤذية، والمواقف الساخنة التي قد تودي بحياتك، ولكنك بدونه لن تشعرَ بثقل كلماتك، بوهج حروفك، بقيمتك كشاعر، وبعظمة شاعريتك. الاضطهاد وحده يرفعك كشاعر، ويرميك في أحضان المجد.
عام 1968، وأنا في سن المراهقة، أي في السابعةَ عشرةَ من عمري، نشرتُ أولَ كتابٍ لي بعنوان "مراهقة"، كانت معظم قصائده اباحية، أي أنني قلدت به يومذاك أشعارَ المرحوم نزار قبّاني، ولكن بالعامية، وحين أهديتُ الكتابَ لنزار، راح يتصفحُه في مكتبه ببناية العازرية في بيروت، وبعد أن قرأ عدة قصائدَ منه تطلع بي وقال: من أين جئت، قلت من مجدليا ـ زغرتا. فقال: أف المشوار طويل، وهذا يعني أنك لم تأكلْ بعد، تعال ننزل الى السوق ونشتري بعض السندويشات، وأذكر أن أخي جوزاف الذي كان برفقتي، طلب سندويشة فلافل، وطلبت أنا سندويشة لبنة مع زيتون، وهكذا فعل نزار، وما أن قضينا على السندويشات حتى التفت إلي رحمَه الله وقال: أنت شاعر، ولكن عليك أن تكتبَ بالفصحى كي تصلَ الى مئتي مليون قارىء عربي، وليس بلغة سعيد عقل التي لا يقرأها الا ثلاثة ملايين قارىء فقط، فأجبته: إذا كتبت بالفصحى من الصعب أن أتقدمَ عليك، ولكنني بالعامية سأتقدمُ على الكثير الكثير من الشعراء. فابتسم وراح يشد على يدي وهو يودعني قبل أن يعودَ الى مكتبه.
هذا الكتاب الذي أعجب نزار قبّاني لم يعجبْ العديد من النقّاد ورجال الدين، فكانوا يهاجمونه، ويطالبون الاهل بأن يمنعوا أبناءَهم وبناتِهم من اقتنائه.. وهكذا راحوا يروجون للكتاب عن طريق محاربته حتى لم تبقَ نسخةٌ واحدة منه في المكتبات، وليس هذا فحسب بل أن "توني سابا" وهو الاسم المستعار لاحد مستشاري رئيس الجمهورية يومذاك، راح يطالبني في مجلته "الساخر" العدد السادس، حزيران 1970، بأن أقرأ قصائدي في مسرح "فاروق"، والكل يعلم ما هو مسرح فاروق، وإليكم بعض ما كتب:
بلانا بغزل سيء سخيف زمخشري لرجل غبي قليل الذوق اسمه نزار قباني صاحب هذا البيت الذي لا معنى له:
أخاف أن أقول للتي أحبها أحبّها
فالخمرُ في جرارها تخسر شيئاً عندما نصبّها
واعاننا بالغزل الارستقراطي الرفيع ومنه هذه القصور لشربل بعيني (وينك يا مار شربل)،:
هالحلمة اللي مشوبي    يا ما قلوب مدوبي
ومكتوب حدا ع النهد     لا تلمسوني مكهربي
حلمتك يا زغيّرَه         متعجرفه ومتكبّره
مين خبرا.. هيي الدني    يا زغيرتي والآخره
ما أطيبا هالفستقه      وهالفستقه يا مراهقه
عم تنعبد بهالدني      متل الاله الخالقا
وتناسى أخونا أن نزار قبّاني قد سبقني بالقول:
حيّكتُ من جلد النساء عباءةً      وبنيتُ أهراماً من الحلَماتِ
وأخيراً يقول: أخبروني ان مسرحَ فاروق بحاجة الى شاعر (ليقف) بين هلالين، ويلقي بين المَشاهد قصيدةً يُبقي فيها الحضور على اتصال بما يُقدَّم من برامج رائعة. هل تذهب يا شربل ام ان شعرَك لا ينفعُ في الوقوف مثله في (القرفصة) او (النوم).
ولم يُدركْ هذا المستشار أنني كنت في سن المراهقة، ومن حقي أن لا أفكر إلا في الخدود والشفاه والبوسات والحلمات والقد المياس، وإلا لكنتُ بحاجة الى طبيب نفسي.
عام 1969 نشرت قصيدةً بعنوان "القدر كذاب القدر مجرم" في ملحق جريدة البيرق البيروتية، أردت بها أن أجاري موجةَ الحداثة الشعرية التي كانت تجتاح العالم العربي، دون أن تصلَ الى شعرنا الزجلي العامي، فقلت في نفسي لماذا لا أجرب، وما أن نشرتُ القصيدة حتى قامت قيامة الأب نعمة الله ك. واتهمني بالكفر، واليكم بعض ما كتب في مجلة "صباح الخير" البيروتية، العدد 166، 13 تشرين الاول 1969: 
وأخيراً، يتجاسرُ شاعرُنا العزيز ويقول:
الدنيي ما في لها نهايه
لها بدايه
كذب..
نحنا بداية هالدني ونحنا النهايه..
هنا الطامة الكبرى، هنا الالحاد.. كيف تنشر جريدة البيرق الغراء مثل هذه القصيدة؟ أو بالأحرى كيف يكتب شربل بعيني مثل هذه القصيدة؟
وبدأت الردود على الردود وبدأ وجعُ الرأس.. واليكم مقتطفات من القصيدة:
أَنَا قِدِّيسْ..
إِصْبعِي بْيِضْوِي بْلَيْلات الْقَدَرْ
حْمِلْتْ الأَرْضْ،
وِبْنَفختِي طْفِيتْ الشَّمسْ،
وِبْرُوسْ صَابِيعِي كْمَشْت الْقَمَرْ..
عُمْرِي:
نَسْمِةْ هَوَا.. 
بَرق وْرَعدْ
مِينْ قَالْ عِنْدِي عُمر؟!
**
غِطَّيْتْ وِجِّي بْإِيدَيِّي
وْصِرتْ إِمْشِي تَا أُوصَلْ
وْمَا أُوصَل..
الْهَدَفْ: 
سْرَابْ، 
ظلّ،
كَمْشِةْ خْيَالْ بْعَقلْ مَجْنُون!
الدِّنْيِي مَا فِي لِهَا نْهَايِه..
لِهَا بْدَايِه!
كذبْ..
نِحْنَا بْدَايِةْ هَـ الدِّنِي
وْنِحْنَا النّهَايِه!
**
وبعد هذه الشهرة الواسعة التي حصلت عليها بدون أي تعب في لبنان، وأنا ما زلت يافعاً، رحت أُدْعى الى أمسيات شعرية، وقد أوصلتني إحدى تلك الامسيات التي دعتني اليها حركة 24 تشرين التابعة للزعيم الطرابلسي فاروق المقدّم الى أستراليا، فلقد ألقيت فيها ما لا يحق لشاعر، أن يتفوّه به، ألا وهو انتقاد الزعامات اللبنانية ودعم المقاومة الفلسطينية، وبالطبع فلقد كان بعض الأزلام المندسين مشرورين في القاعة لالتقاط الانفاس قبل الكلمات، ولم أكن أتصور أن أمسيةً شعريةً ستقضي عليّ بتاتاً، فلقد قلت:

.. وَكَالْمَطَرْ
يَتَسَاقَطُ الْخَطَرْ
فِي بِلادٍ ضَائِعَه
عارِيَةٍ وَجائِعَه
وَكُلُّ مَنْ فِيها كَفَرْ
أَوْ هَجَرْ
**
وما أن ألقيت هذه الابيات عن الثورة الفلسطينية حتى انهمر الرصاص ابتهاجاً بالقصيدة، واليكم ما قلت:
لم يقتلوا طفلا اخواني
أعرفهم حتماً أعرفهم
فالرحمة هم
والرأفة هم
وليسمعْ كلُّ انسانِ
لولا عدالةُ ثورتهم 
لفقدت بالعدل ايماني
وانهمرت معه التهديدات، إلى أن تمكنوا مني أمام سينما الريفولي في طرابلس، فأشبعوني ضرباً وهم يصيحون: انقبر سدّ بوزك.
ولولا وجود أخي جوزاف وأحد أقربائي على الرصيف الآخر من الطريق لقُضِيَ عليّ بتاتاً.
ورحلت الى أستراليا، دون ان تتركَني رحلةُ المتاعب والالم، فنشرت ديوان مجانين عام 1976، خلال الحرب اللبنانية اللعينة، عندما كان الجار يذبح جارَه على الهوية، وقامت القيامة علي لأنني قلت: 
ـ1ـ
.. وْكَانُوا يْقُولُوا بْلادْ الْخَيْرْ    هِيِّي بْلادِي
بْلادْ النَّسْمِه.. بْلاد الطَّيْرْ     وجَوّ الْهَادِي!
ـ2ـ
.. وْكَانُوا يْقُولُوا إِنُّو بْلادِي     قِطْعِةْ سَمَا
أَللَّه.. لَوْلاَ وَفَا جْدُودِي     مَا تْقَاسَمَا!
ـ3ـ
.. وْضَلُّوا يْغَنُّوا رْوَابِيهَا    تَا صَارِتْ حُلْمْ
وْبِالآخِرْ.. شَكُّوا فِيهَا      رَايَاتْ الدَّمّْ
ـ4ـ
وِالنَّاسْ الْـ مَاتُوا صَارُوا    حْكَايَات كْبَارْ
يِحْكِيهَا الْجَارْ لْجَارُو     عَنْ شَعْب حْمَارْ
ـ5ـ
رِضِي يِحْرُق دْيَارُو    بْقَلب غضْبَانْ
وْرِضِي يْفَوِّتْ مِسْمَارُو    بْقَفَا لُبْنَانْ!
وقد تتعجبون إذا قلت أن مجلة "النهار العربي والدولي" البيروتية قد نشرت هذه القصيدة يومذاك، واعتبرتها من أصدق الأشعار المتألمة، التي نشرت خلال الحرب اللبنانية.
أما التهديد بالطرد من الوظيفة، والقتل، فكان يومَ نشرت ديوان "مناجاة علي" عام 1992، الذي ترجم لست لغات حتى الآن، وكنت يومذاك أعمل كمدرس للغة العربية في معهد سيدة لبنان ـ هاريس بارك، التابع لراهبات العائلة المقدسة المارونيات، فغضب بعضُ الاهل مني وطالبوا بطردي من الوظيفة، خوفاً من أن أعلّمَ أطفالَهم شيئاً عن الدين الاسلامي، وراحوا يتصلون بي ويهددونني، ولولا حكمةُ الاخوات الراهبات لأصبحتُ بلا عمل. أما سببُ الغضب فكان المزمور الثامن:
ـ1ـ
بِفْتَحْ قَلْبي تا حَاكيكْ          بْلاقيكْ بْقَلْبي مَوْجُودْ
بْأَسْهَلْ كِلْماتْ بْناجِيكْ        تا يِحْفَظْ كِلْماتي وْجُودْ
ـ2ـ
قَبْلي.. اللّي غَنُّوكْ كْتارْ     جْمَعْت غْنانيهُنْ كِلاَّ
بِكْتابي.. باقِةْ أَشْعارْ    بَرْكي بْيِرْحَمْني أَللَّه
ـ3ـ
يَسُوع الْـ عَلَّمْني حِبّ    يا عَلِي.. مِتْجَسَّدْ فِيكْ
شَارَكْتُو بْآلام الصَّلْبْ     وْخِفَّفْت عْذابُو يا شْريكْ
ـ4ـ
مُشْ رَحْ فَسِّرْ.. حَكْيي مْفَسَّرْ:   سَيِّدْنا مْحَمَّدْ شُو قالْ؟!:
إِنْتَ بْتِشْبَهْ عِيسى أَكْتَرْ      بَيْنو وْبَيْنَكْ وِحْدِةْ حالْ
وعام 1993، دعتني جمعيةُ بنت جبيل الخيرية، وكان يرأسُها يومذاك الدكتور الصديق قاسم مصطفى، لتكريم المحامي محمود بيضون الذي قضى معظمَ سنيّ عمرِه وراءَ القضبان، فماذا سأقول في مناسبة كهذه: هل أغني له: حول يا غنّام حول.. أم بدي أتجوز ع العيد.. هذا الانسان قد اضطهد وتعذب وعليَّ كشاعرٍ أن أشعُرَ معه وأتعذبَ وأُعذّبَ الجمهورَ معي، فألقيت قصيدةً بعنوان "قرف".. فالتهبت الاوساط الادبية والاعلامية وما زالت ملتهبة حتى الآن، وأعتقد أن أولَ المدافعين عنها كان أخي الشاعر شوقي مسلماني، ونكايةً بكل الذينَ هاجموني كرّمتني جمعيةُ بنت جبيل واهدتني درعَ المركب الفينيقي، القصيدة طويلة جداً ولكني سأقرأ المقاطع الحساسة بها:
نَفِّضْ عَنْ إِيدَيْك الْوَيْلْ     بْغُرْبِه.. غَطَّى نْهَارَا لَيْلْ
وْعَلِّقْ عَ كْفُوف الطّرْقَاتْ    شَمْس وْبَدْر وْنَجْم سْهَيْلْ
وْمِنْ رَوْضَكْ حَوِّشْ بَاقَاتْ   ما بْتِحْمِلْهَا ضْهُور الْخَيْلْ
وْمِنْ شِعْرَكْ جَمِّعْ أَبْيَاتْ     مِنْشَافِه مِنْ تَانِي مَيْلْ
وْلَفْلِف بِالشُّكْر الْكِلْمَاتْ    وْقَدِّمْهُنْ وِالْعِطْر يْفُوحْ
لِلْـ غَابُوا مِنْ بِنْت جْبَيْلْ
**
اشْتَقْنَالِكْ يَا بِنْت الْخَيْرْ       وْبِنْت الأَرْض الْمَفْجُوعَه
بْلادِي.. اللِّي غَنَّاهَا الطَّيْرْ     لَيشْ غِرْقَانِه بِدْمُوعَا؟!
بْتُوقَعْ كِلّ مَا تْجِدّ السَّيْرْ       وْبِتْفَشْكِلْنَا بِوْقُوعَا
حَرْقُوا الْجَامِعْ.. حَرْقُوا الدَّيْرْ    وْخَنْقُوا الْكِلْمِه الْمَسْمُوعَه
وْرِكْبُوهَا مَلْيُونْ "زْبَيْرْ"     وْهِيِّي تَحْتُنْ مَوْجُوعَه!
**
بدِّي سِبُّنْ.. بدِّي فِشّْ      خُلْقِي.. وْقُول الْـ مَا بْيِنْقَالْ
أَرْضِي عَمْ يِحْكِمْهَا الْغُشّْ     غَطُّوا عَوْرِتْهَا بِالْمَالْ
الْـ مَا بْيِنْغَرّ بْسِحْر الْقِرْشْ     بِتْعَلِّمْ عَ زْنُودُو حْبَالْ
الْـ مَا بْيِمْشِي.. بْيِمْشِي بِالدَّفْشْ   اللِّي بْيُوقَعْ بِتْجِرُّو جْمَالْ
اللِّي بْيِحْكِي.. فِي بْتِمُّو قَشّْ    اللِّي بْيِهْرُبْ.. خِسْرُو الِعْيَالْ
مَا بْتِسْمَعْ غِيرْ كِلْمِةْ "هِشّْ"    جْحَاشْ.. وْنَاقِصْهُنْ خِيَّالْ!
**
شُو رْبِحْنَا مِنْ حَرْب سْنِينْ؟!    كِذَاب الْـ بِيقُول الْعَكْسْ:
رْبِحْنَا أَطْفَال مْسَاكِينْ     مَا شَافُوا بِعْيُونُنْ شَمْسْ
رْبِحْنَا إِخْوِه مَلْجُومِينْ     خِصْيُوهُنْ بِـ كِلْمِةْ "هِسّْ"
رْبِحْنَا أَحْزَاب دْكَاكِينْ          بِتْقَتِّلْ أَعْضَاءَا بَسّْ!
رْبِحْنَا كِتَّابْ مْلاعِينْ        عَاشُوا عَ الْقَبْض وْعَ الدَّسّْ
رْبِحْنَا الدِّينْ الْـ مَنُّو دِينْ     الْـ تَاجَرْ بِاللِّفْت وْبِالْخَسّْ
رْبِحْنَا حُكَّامْ شْيَاطِينْ      لَوْ مِتْنَا.. مُشْ رَحْ بِتْحِسّْ
كَبْسُونَا طُون وْسَرْدِينْ     وِالْعُلْبِه.. سَمُّوهَا حَبْسْ
رْبِحْنَا شَوْفَاتْ فْسَاتِينْ     سَوْدَا.. مَا بْتِتْلاقَى بْعِرْسْ!
نِحْنَا مْنِخْلَقْ مَقْبُورِينْ      نِسّْ.. وْعَمْ بِيزَمِّطْ مَوْتْ
لا بَقَى تْزَمِّطْ يَا نِسّْ!
**
جْنُوبِكْ.. مَلْعَبْ لِلْيَهُودْ         وْنِحْنَا عَمْ نِرْقُصْ وِنْفُزّْ
وِنْعَلِّقْ أَعْلام الْجُودْ       فَوْق الصَّدْر الْـ عَمْ بِيهِزّْ
خَايِفْ آيَات التَّلْمُودْ       تِمْحِيلِكْ آيَات الْعِزّْ
وْيِهْدُوكِي مْوَاسِمْ بَارُودْ     وْتِتْخَبَّى شْوَالات الرِّزّْ
خَايِفْ يُوحَنَّا وْمَحْمُودْ       يْصِيرُوا لُغْز بْقَلْب اللُّغْزْ
يْضِيعُوا.. وِيْضِيع الْمَقْصُودْ    وْكِلّ مَا شِبْعُوا يْعَضُّوا الْبِزّْ!
يَا بِنْت جْبَيْل الْمَرْصُودْ      إِسْمِكْ بِالْقَلْب الْـ بِينِزّْ
أمِّتْنَا.. شَعْبَا مَفْقُودْ        بْتِسْقِي دَمُّو لِلْحُكَّامْ
وْحُكَّامَا بِتْقِللاَّ: طُزّْ!
**
مِسْلِم، قَالُوا، وْنصْرَانِي   عِلْقُوا عَ الْجُبْنِه مَرَّه
نْيُويُورْكِيِّه.. حِرْزَانِه     مْبَارِحْ وِصْلِتْ مِنْ بَرَّا
قَال الأَوّلْ لِلتَّانِي:      تْرِكْهَا.. وْعَيْنُو مِحْمَرَّه
قَال التَّانِي: إِيمَانِي      بِيقِللِّي كْسُور الْجَرَّه
وْعَ الْجُبْن الأَمِيرْكانِي   دْيَانِه هَجْمِتْ عَ دْيَانِه
وْمِحْيُوا الشَّعْب اللُّبْنَانِي   "وْمِنْ بَرَّا ضْرُوبْ يَا خَرَّا"!
**
أما الهجوم المخيف فلقد حصلَ بعد أن نشرتُ عام 2005 في موقع ايلاف الالكتروني مقالاً رفضتُ فيه طلبَ أحد الأحزاب الاسلامية الذي يرأسه شيخٌ إسلامي فيتنامي، بأن تتحوّلَ أستراليا الى الشريعة الاسلامية، كما أرفضُ تماماً أن تتحوّل الى الشريعة المسيحية أو اليهودية أو البوذية، لأنني أريدها كما هي، هكذا جئتُ اليها وهكذا أريدها أن تبقى، ولكي لا أكررَ الحادثة اترككم مع ما كتب أخي وصديقي شوقي مسلماني في موقع إيلاف بتاريخ  16 ايلول 2005:
اليوم الجمعة فجراً وفي تمام الساعة الرابعة بتوقيت سيدني استيقظ الزميل الكاتب والشاعر شربل بعيني على صوت صراخ وشتائم باللغة العربيّة مع تهديد بوجوب "إقفال فمه". 
   وفي تمام السادسة صباحاً تفقّد الزميل بعيني سيّارته المركونة أمام بيته المؤلّف من طابقين في محلّة ميريلاندز فوجدها مغمورة بالبيض المحطّم دون غيرها من السيّارات. 
   وبعد عشرين دقيقة حضرت مفرزة من شرطة المنطقة وعاينت الحادث والتقطت صوراً وتمّ اصطحاب الزميل بعيني إلى مخفر شرطة ميريلاندز لأخذ إفادته بعد إشاعات سرت وسط أبناء الجالية العربيّة الأستراليّة أن ما جرى، له علاقة وطيدة بمقالات بعيني في صحيفة إيلاف الألكترونيّة، التي تعيد الصحف العربيّة الأستراليّة نشرها نقلاً عن إيلاف، وجرى بالتحديد ذكرُ المقالة الأخيرة التي يتحدّث فيها بعيني عن تشكيل حزب سياسي إسلامي في أستراليا يطالب بحكم الأستراليين ضمن قوانين التشريع الإسلامي، والتي أعادت صحيفة المستقبل اللبنانيّة ـ سيدني، نشرها صبيحة يوم الأربعاء الفائت. 
وصدقوني إذا قلت إن أخبارَ ذلك الحزب الفيتنامي الاسلامي قد انقطعت تماماً بعد حادثة الهجوم، ولم يعد يسمع به أحد.
بلبنان طلبوا مني أن أسد بوزي، وفي أستراليا طلبوا مني أيضاً أن أسد بوزي، ولم يعلموا أن الشاعر الشاعر لا يمكنه أن يسدَّ بوزه، ولو على قطع رأسه، وكم من رؤوس للشعراء قطعت وما زال شعرُهم يتكلّم.
هذه بعض مواقفي الساخنة، التي آلمتني كثيراً، ولكنها في نفس الوقت أوصلتني الى أن التقي بكم الليلة، لتحكموا أنتم عليّ، وأعدكم بأن أتقبل حكمَكم مهما كان بكل رحابة صدر، حماكم الله. وشكراً.

THE ORPHANED

By Charbel Baini
Translated by Mirna Nehme

An orphaned aged no more than seven years old, they forced her to sell sweets day and night and after fatigue and insomnia exhausted her she plunged in a deep sleep on her sweet platter in the street.

-1-
Oh my sweetheart magic in your eyes 
And the sweet platter is not pretty without you
Your shoe in the leaders’ moustaches
My little one how does the universe sleep?
And the lord of heaven is quiet about the criminality
So this way you close your eyes
-2-
Where is your bed?
Where is a mattress coloured 
With your eyes colour 
Which from our dirt is blackened?
The footpath became your bed 
In front of people 
They take pictures of you
They write news about you 
But their wooden hands 
Did not extend
To rescue you from destiny
-3-
Where are you to hug you? 
To fulfil you of your mother's compassion
To be your father...
To spoil you 
To say to you: 
Inside my heart I lay your place
Sleep my soul and fly away your worry 
The world monsters are lusting for your blood
**

THE AIRSPACE EAGLE

By Charbel Baini
Translated by Mirna Nehme

-1-
Oh airspace eagle rise
Do not be scared from the clouds
And on the light's border land
And with your feathers
Wisk away the dusty days face
-2-
Oh sound of wind
Which is whirling in our ears
We draw a line between tears
And our eyes
And the red groans
-3-
You are from here
Stop oh glory and sing 
We transformed the universe into a paradise
And the paradise guard
God's green cedars
**

كتب شربل بعيني تدخل قصر المختارة



كتب نوّاف صابر البعيني
المجموعة الثانية من كتب الاديب والشاعر شربل بعيني في الاغتراب تحط رحالها في المكتبة الوطنيه في بعقلين اليوم، سلمتها عضو المجلس البلدي في عترين السيدة الغالية رائده البعيني ونجلي صابر نواف البعيني.
ومن بعقلين انتقل الوفد الى المختارة، حيث نقل من الشاعر شربل بعيني رسالة بالاضافة الى مجموعة من كتبه حطت في عرين المختارة،  في قصر ال جنبلاط، منزل الزعيم الوطني وليد جنبلاط، واستلمها نيابة عنه نجله تيمور.
شربل بعيني شاعر الاغتراب. وأديب المغتربين. وسفير الكلمه والأدب والثقافه والإبداع. 
كبير من كبارنا أعطى أستراليا الكثير من الثقافة والأدب.
تبنت وزارة التعليم كتبه المدرسية. لتدرس بالمدارس الأسترالية والعربية. 
انه الشاعر والاعلامي والاديب والمدرس والمحاضر والباحث بشؤون الثقافة واللغات. علم من أعلام المغتربين. شكرا له على جواهره الادبية التي بدأت تزيّن مكتباتنا.
واليكم بعض الصور التي قمت بالتقاطها: