By Charbel Baini
Translated by Mirna Nehme

Do not die in your desertion do not die 
And leave your soil curse you in the tomb
Go and spend your life in Beirut 
And shake off your wings from the agony dust
You remain a stranger in your desertion oh sober 
Even if your house is filled with maids
Come on let us together cling to a handful of winds 
And return to the land of pride
Let us together expel the house foreigner 
Who ignited in the home hatred and fire
Who allowed the sky to blacken with its poisons
Who allowed with his lies a neighbour slaughter a neighbour
We who were living in prosperity 
Dancing and walking like a peacock
We betrayed our country and the cedar dignity 
And we sold pride with two handfuls of money
We are running and gathering mirage in our desertion 
Destroying the age and wasting it with delusion
And our kids whom we are forgetting behind doors 
They are growing and in their hearts a waterfall of poison


By Charbel Baini
Translated by Mirna Nehme

My voice is husky and my larynx
Dried out of your dust blow
And the song which you were
Was slaughtered thrown on your rocks
Return the song, oh my country
And the laughter to your children's lips
Return my power, my glories
To light the star facing you
My voice is husky and dreaming
Come back and sing, oh my country
Tune out the “oud” and sing for you:
Oh “ghzayil” with dignity
You are in love but suffering
Let us come back to our land
And bring back the youth Era
Oh “ghzayil” say to him and repeat:
The cedar flag we respect
Remaining for us all Lebanon
From the coast to the hills
Oh “ghzayil” in our desertion
We did not forget our village
Spread the news of our return
Prior to the sunset
Oh “ghzayil” whatever strikes it
We are, yes we are its beloved
Mixture from its soil
That land full of goodness
My voice is husky and for you
I'll knit from “OFI” your scarf
And rejoice when my flute cries
Bring down its tears facing you
What do I say, do I say?
I'm trying from your mountain's rock
And from the strength of your men's faith
Steal, oh my country, your song:
They said: money to you
 I said: I do not want it
I want the glory as a mole on my cheek
I am from a country its cedars are jewels
And its soil of gold shining in my hand
My voice is husky, and my hope
Erase with the tunes the darkness
And hum bit of “qarradi”
Growing living in my mind
Want to sing for you my country
Scared of myself for myself:
My country answer my country
Strikes are many
The spring is running beside you
And my heart on fire
No matter what happens don't say
They forgot the days
They forgot the childhood period
In desertion of dreams
The soul in your love blended
Hard for us to sleep and see you killed
With the hands of disgrace
My voice is husky and my faith
In you my country allowed me
Raise the voice and sing for you
I'll plant your name on my lips
And carry your cross on my shoulders
And blow out with tears your rage
Maybe my tender country
In my sound and my eyes tears
Repay you bit of your gratitude.
“Ghzayil, Ofi, Qarradi, Oud, Lebanese names represent our songs, poetry and music”

Three translated poems by Mirna Nehme

By Charbel Baini
Translated By Mirna Nehme
Strange the places strange
And the childhood laughters a moaning
Oh sun of love do not disappear,
Shine, My night is gloomy
The long roads stole me
And threw me at doors and doors
Birds of distance tell me
Why is sorrow meant for me?
Yearning for the eyes of the loved ones
For the laughs in sleepless evenings
To say: Oh anguish hide!!
The moon will come back to my country
As a rock you would be oh human
And as leaves the trembling hits you
All the creation created by the ruler
Soil returned soil and soil is walking
Fear god do not fear people
What good will splendour serve you?
Oh if you only taste the bitterness of the cup
You would laugh at the narrowness of your mind
Your clothes are clean
Your body is dirty
And your appearance from a distance
Is beautiful oh human being!
But, you are an imposter
And your mind is stained with things
Which evil does not know yet
Do not kneel and pray to the lord of the universe
And your heart is filled with hatred for people
And your injustice: if you treat unjustly god help
You would slaughter a baby to drink a cup
Not every prayer raises you up
Even if you pray day and night
What is the use of praying wrongly?
And eyes spark flame and fire.

A stranger lost in a strange world
Filled with worry
Its brown face traces gloomy
In a blood colour
Its sky rumbles, its cloud, weird,
Rains poison
And when it extends its horrifying hands
And opens the mouth
Its people increase but the tragedy
They don’t have a mother!
If a boat carries you to this world
Without a sail
And you saw the earth's dress torn
In a shape of villages
Full of poverty and heavy chest
And hungered people,
By the road, gather a bunch of lily
And kneel on a rock and say:
The flowers are for someone like me,
His age perished,
And for an illusion's pride arrogant
Sold his life
A world, its sun extinguished in my hands
And its moon vanished
I harvested grievance for it a harvest
And I knitted it as clothes
I squeezed despair with my stubborn tears
And I poured it like a drink
I washed agony in my joyful seas
And I opened doors
I whisked their dust to became new
Without fatigue

وجه أمك هو وجه أمي/ سامي مظلوم

وجه أمك هو وجه أمي،
وجهان إنسانيان للأمة والمجتمع... 
وصلني إهداؤك العظيم منذ دقائق 
ففرحت به
فأنا من عشًاق الكلمة 
وأنت قمرها
وصورتها الراقية، 
خلقنا الله صورة عنه  
والكلمة هي الله 
بل وأكثر هي الله وكل مخلوقاته بكل حقها وخيرها وجمالها... 
أخي وصديقي شربل بعيني
قرأت ما كتبته بحبر وجدانك الحيً عن أم سامي 
ولأول مرة 
ففرحت وشعرت بفرح أمي وأمك... 
وبعد يكفي ان أدوّن أنني أحبك يا أخي 
فأنت كبير بل من الكبار الذين أعطوا الحياة 
بكل أجياله زوًادة أدبية 
تبقى عروسة أدب الحياة في عبقرية الخلود، 
شكرًا يا رفيق الغربة الطويلة 
شاعرنا الكبير بعطائه شربل بعيني 
يا عيني، 
هل تذكر؟ 
نعم كبير لأن التاريخ يسجل الأفعال 
ومبارك لأن أمك وأمي مباركتان بين النساء ...
سامي مظلوم ـ ملبورن


By Charbel Baini
Translated by Mirna Nehme

Convoys men departed, hurried walking 
They left the cedar's home in agony
They planted the seasons, seasons of plenty
And set up their tents in another country
The dew got upset
The bird's voice became husky
And the poplar branches leaned withered
And who migrated 
Hard for him to return
Escaping from deportation 
Of the power of the Canon
From a politic of puzzles
From a wider tyranny
From a huge sea's mouth, 
Children it is swallowing
Kids thrown like flowers 
On the edge of ditches, tyranny dug
And their eyes lit at night 
On a shining dawn
On the remains of a dream
They died out and became a thousand story
About a land longing for the taste of peace
And who lives treason 
No shame for him to leave
And steps in the middle of the sea 
Enduring desertion
Who tasted abandonment 
It is tough for him to hope for rightness
And dream in a mattress of flowers 
On a velvet rug
But if we remember the days 
Before the war broke 
How we raced with dreams
How arrogant we were 
Towards the kings of the universe
We would say: our joy is when we sleep 
Under the shade of our green cedar
And we fold yesterday's book
And we build our happiness
A wedding is not a wedding 
Without our drunkenness
We who gave the sun 
From our joy's light 
We refuse despair 
To play with our lives

عيسى القنصل في ديوانه الجديد (تمددي في روحي) أبكاني دماً

الرائع شربل..
ما أجمل أن تكون دموعي بين يديك.
اعلم انها سوف تنمو طهارة وانتماء الى الحياة
عيسى القنصل
بهذه العبارات الباكية أهداني الشاعر الاردني عيسى القنصل، المغترب في الولايات المتحدة الأميركية، ديوانه الأخير "تمددي في روحي"، لا ليفرّحني بل ليفجّر الدمعوع من عينيّ. فكل كلمة في الكتاب حزينة، حتى صورة الغلاف.
وعيسى القنصل يرفض أن ينسى ما حصل في الخامس والعشرين من أيار عام 2015، يوم اجتاحت الفيضانات مدينة هيوستن الاميركية، واغتالت رفيقة عمره مدة ثمانية وثلاثين سنة:
لماذا لم يزل وجعي 
ويسبي راحتي مني؟
لماذا؟ لأن التي سرقها الموت قبل اسبوع واحد من تقاعدها، لم تكن امرأة عادية، كانت "أم عصام" شمس البيت، التي أحبت الشاعر بجنون، فأعلن جنونه حين غابت:
ملاكاً كنت سيدتي
سعت دهراً لتسعدني
وما تعبت وما شحّت
ولا غابت عن الدار
أنه يناجيها بحرقة شاعرية تقتل صاحبها لا محالة:
نهاد، يا حبيبتنا
غيابك موجع روحاً
رماداً سوف يتركني
لأرض الحزن والحرمان والفقد
أنا قلب بلا ضلع ليحميه
أنا وجع دوائي صار منقرضاً
فلن أشفى الى الأبد
والمعروف عن الشاعر انه يغلّب العقل على العاطفة، إلا أن شاعرنا، أبى ان يكبح جماح عاطفته، فراح قلبه يلومه على ذلك، ويسأله:
أرى قلبي 
بعمق الفكر يسألني
لماذا دمعتي سيلٌ على خدي؟
لماذا دائماً أبكي؟
سؤال، طرحه عيسى، دون أن يتمكن من الاجابة عليه، فها هو يصدر المجموعة الثانية عن فقيدة الدار والعائلة، وقد يصدر الثالثة والرابعة  الى أن يوقف قلبه أسئلته ويخلد للراحة:
سوف أبقى عمق حزني
أشتهي يوماً ليأتي
ضمن تابوت لأغفو
باسماً في حضن ربي
أتمنى أن لا يخلد قلب صديقي عيسى القنصل الى الراحة، ليبدع أكثر فأكثر، فالشعر الصادق لا يفجره إلا الحزن الشديد، وما قرأت أصدق من أشعارك. وقد لا أغالي اذا قلت: لقد ابكيتني دماً. أطال الله بعمرك.
شربل بعيني

رئيس رابطة آل البعيني الدكتور بسام البعيني يشكر شربل البعيني

وصلتني هذه الرسالة من رئيس رابطة آل البعيني الكرام في مزرعة الشوف الدكتور بسام البعيني، مسقط رأس جدنا الأكبر. ولشدة فرحي بها، لم أعد أعرف كيف أجيب عليها، فالمحبة الغامرة التي يظهرها رئيسنا لي، أكبر من أن أختصرها بكلمات. فقط أود أن أهمس في أذنه: شكراً يا ابن العم.. يا كبير.

أرسل الدكتور بسام البعيني الى الشاعر الكبير شربل البعيني الكلمة التالية شاكراً له هدية كتبه الى مكتبة آل البعيني في مزرعة الشوف :

الكاتب والشاعر ابن مزرعة الشوف البار الاخ شربل البعيني.

كثيرون هم الشعراء ولكن امثالك أصبحوا قلة يا شاعرنا العظيم. سالت نفسي الى من وعن اي إنسان اكتب فجاوبني قلبي تكتب الى الشاعر العظيم الذي اتحفنا بقصائده الجميلة،تكتب عن الانسان الشخص وليس الفرد كما كان يقول المعلم كمال جنبلاط هذا الشخص الذي يوجد في داخله ضيفا سعيدا اكتشفه ليوجهه الى قيم الحق والخير والجمال.تكتب الى الانسان الكريم والمعطاء تكتب عن الانسان الوفي في زمن قل فيه الوفاء وما حبك الى عائلتك وحنينك الى ارض الوطن والى قريتك الام مزرعة الشوف الا دليلا ساطعا على ما أقول.
نعم يا اخي ويا ابن عمي شربل دوما تلوح في سمائنا نجوم براقة لا يخفت بريقها عنا لحظة واحدة نترقب إضاءتها بقلوب ولهانة ونسعد بلمعانها في سمائنا فاستحقت وبكل فخر ان يرفع اسمها في عليانا.
لك مني يا اخ شربل ومن رابطة ال البعيني في مزرعة الشوف كل الشكر والتقدير والاحترام شاكرا بصورة خاصة العم رفيق والأخ نواف لأننا عرفناك من خلالهما ومن خلال كلمات المحبة والتقدير التي يكتبانها عنك.وما اجمل العيش بين أناس احتضنوا العلم وعشقوا الحياة والشرف الكبير لنا يا اخ شربل ان نحتضن كتبك ونعدك بأننا سنسعى جاهدين لإنشاء مكتبة تخلد الكبار والمبدعين امثالك ودمت لنا ذخرا للعطاء يا رجل المحبة والعطاء
.د.بسام البعيني-رئيس رابطة ال البعيني في مزرعة الشوف.

عصام ملكي.. ملك الطيور

 إن أنسى لا أنسى تلك الزيارة التي قمت بها الى منطقة "كمبلتاون" حيث يسكن الشاعر الصديق عصام ملكي، وكانت الساعة تقارب الرابعة والنصف بعد الظهر، فإذا به يدعوني الى الجلوس في حديقة منزله، لأمتّع ناظريّ بمشهد قد لا أراه طوال عمري، وما هي إلا لحظات حتى أطلت أسراب الطيور الملونة، وراحت تغط على رأس وأكتاف الشاعر ملكي، وكأنها صديقته الوفية، في زمن قلّ به الأصدقاء.
عصام، بكرمه الزائد، راح يطعمها بيديه، وهي تأكل بفرح منقطع النظير، لا بل كانت تقبل خديه بين الحين والآخر، وكأنها تريد أن تقول له، بطريقتها الخاصة: شكراً.
وأذكر أنني صرخت بأعلى صوتي، بعد الانتهاء من هذا المهرجان العصفوري الرائع: أنت يا عصام ملك الطيور.
وما ان ناديته بملك الطيور حتى ارتجل ما يلي:
شعري شعاعو ولّع نجوم الفلك
وقلّي المعنى عندنا مستقبلك
وشربل بعيني قال منصوّت الك
ولمّا لقيت الكيف احساسي امتلك
العصفور قلّي بزقزقه شاعر عظيم
وهلّق علينا صرت يا ملكي ملك 
 شربل بعيني

أسلوب: آخر قصائد عصام ملكي المهداة لشربل بعيني

كنت أراجع ما كتيه عني الشاعر الكبير عصام ملكي من قصائد خلدني بها، فوجدتها قد ناهزت التسعين قصيدة، وها هو يهديني من قلبه العامر بالابداع هذه القصيدة الرائعة:
ماشي بزماني وما عرفت ويني
لو ما وقع عا الارض تلتيني
تا شوف حالي عامل مواعيد
مع كم أنا وما بينوفى ديني
منّو العتيق بحكم شرعي جديد
ما قلت مره واحدي تنيني
ألله خلقني للمحبه سيد
وما في حواجز بينها وبيني
بقول بصراحه والكلام بعيد
بقلبي عشر أصحاب يا عيني
وبعين عندي للغمز أسلوب
وبعين عندي شربل بعيني

الرجاء قراءة التعليقات